الحاوي في الطب => كتب طبية        الحساسية أسبابها وأعراضها وعلاجها => كتب طبية        الجامع لمفردات الأدوية والأغذية => كتب طبية        الدليل الطبي للمريض في رمضان => كتب طبية        المرشد في التغذية => كتب طبية        آلام الرأس أسبابها وأعراضها وعلاجها => كتب طبية        دليلك للتعامل مع لينكس => كتب تقنية ( حاسب وبرمجة وتصميم)        تعلم فوتوشوب => كتب تقنية ( حاسب وبرمجة وتصميم)        الكتاب الشامل لتعليم الفلاش => كتب تقنية ( حاسب وبرمجة وتصميم)        تعلم PHP => كتب تقنية ( حاسب وبرمجة وتصميم)        

منبر الداعية | ركــــن الـمـقـالات >> كتابات الداعية/ رزان باعبدالله في مجلة تحت العشرين >> ســائقنا أســـلم

عرض المقالة :ســائقنا أســـلم

 

 

 

   

ركــــن الـمـقـالات >> كتابات الداعية/ رزان باعبدالله في مجلة تحت العشرين

اسم المقالة : ســائقنا أســـلم
كاتب المقالة: الداعية/ رزان محمد باعبدالله
تاريخ الاضافة: 15/02/2009   الزوار: 734

سائقنا أسلم

 

اليوم لن أحكي لك قصة هذه ولا تلك ولن أجري حوارا مع أي شخص بعيد ولن أضرب مثلا بعيدا .

بل حوارنا اليوم أكثر من شيق لأننا نعيشه فعلا و نستشعر عظمته ..

بالمرة الماضية ذكرنا نقطة وهي إسلام معاذ بن جبل أما اليوم أسلم سائقنا  ، نعم أسلم بعد أن كان يعتنق النصرانية لقد قال كلمات أبكتني ..

إنه استشعر عظمة هذا الدين الذي يقول البعض : ( يالله كل شيء دين دين دين طيب خلونا نعيش براحة شوية )

هل الدين ينفصل عن الحياة ؟ وهل تنفصل الحياة عن الدين ؟

حياة بلا دين هي حياة بلا طعم والله ، لن أطيل أكثر دعونا نستعرض هذا الحوار مع سائقنا الذي أصبح أخا لنا في الإسلام :

- ماهو اسمك ؟وكم عمرك ؟

روميو أوربين لكنني غيرته إلى محمد .

وعمري 40 عاما .

- لماذا غيرت اسمك لمحمد ؟ هل لشخصية معينة؟

لأنني أحببت هذا الاسم فهو اسم رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم فقد قام بأعمال كبيرة جدا لم أعرفها إلى بعد أن أسلمت إنه إنسان عظيم حقا.

-         ماهو دينك قبل الإسلام ؟

تستطيعي القول أنني كنت بلا دين لأن المسيحية لم يجعلني أشعر بأي طعم من طعم الراحة ولا السعادة التي هي في دينكم والذي أصبح ديني الآن فلم أشعر أبدا أنني كنت فردا فعالا في هذا المجتمع إلا بعد أن منّ الله علي بأن هداني لهذا الدين .

-         ماهو الشيء الذي جذبك للإسلام وكيف أسلمت ؟

لقد وقع في يدي كتاب عن الإسلام فقرأته وطلبت المزيد حتى أنني وجدت نفسي متعطشا لمعرفة كل شيء عن هذا الدين الذي لا يضاهيه دين ففيه من المعجزات الكبيرة ومنها القرآن .

-         لماذا أسلمت ؟

لأحمي نفسي من النار وأدخل الجنة التي وعدنا الله بها .

-         ماهو أكثر شيء يعجبك في ديننا ؟

الصلاة ، إنني أنتظر بلهفة وشوق كل صلاة لأسجد لله ، لقد شعرت بشعور لا أستطيع وصفه أبدا عندما سجدت و وضعت جبهتي في الأرض لله عزوجل ، أعد الساعات وخاصة صلاة الفجر فكم يعجبني وقوف العدد الكبير ليؤدوا جميعهم حركات واحدة بكيفية واحدة وصورة واحدة و قلب واحد فكم فيه من الاتحاد والقوة الذي لا توجد بأي دين من الأديان .

لقد وجدت روحي في الإسلام وعرفت نفسي أكثر وعرفت خالقي.

-         مارأيك بمركز الدعوة بالسعودية وكيف كان دوره ؟

إنه مركز متميز يُعلم الدين والقرآن واللغة العربية التي أشعر بسعادة حينما أتعلمها إن لديكم كنز عظيم .

-         كيف كانت ردة فعل أهلك بالفلبين ؟

زوجتي قالت لي : افعل ما تراه صوابا فإذا كنت تشعر أن قلبك يرشدك إلى هذا الدين فلا تتردد وكذلك أبنائي ، أما أمي فقالت لي : أنت مسيحي لماذا تغير دينك! نحن مسيحيون. لكنني أتمنى من قلبي أن ينوّر الله بصيرتهم و يدخلهم في هذا الدين .

-         ماهي أمنيتك الآن ؟

أن أدخل الجنة فهذا فضل كبير وأقصى ما أتمنى.

-         كلمة توجهها لكل من لم يسلم ؟

اغتنموا الفرصة قبل أن يفوت الأوان لتستمتعوا بحياتكم وتتلذذوا بها على النحو المطلوب ولن تجدوا هذه اللذة والحلاوة إلا في هذا الدين ومن لم يعرفه فقد خسر الشيء الكثير .

-         كلمة توجهها لكل إخوانك المسلمين في العالم ؟

نحن قوة كبيرة ومتحدة أعزنا الله بالإسلام فلن نذل أبدا استمروا في جهودكم واقتربوا من ربكم لننال جميعا الفوز بالجنة .

ثم انتهى الحوار الذي كان مسجلا ثم طرح هو سؤالا :

هل يُولد الأطفال هنا مسلمون ؟

فأجبنا نعم .

فقال : أنتم في نعمة كبيرة وبدت على عينيه الدموع وقال الحمدلله ، الله أكبر .

لكن بينما كنا في طريقنا إذا بشخص يُمسك بكلب فسأل : أليس الكلب حراما في الإسلام ؟

ففي الحقيقة أننا لم نعلم ماذا نجيب لأن الكلب أصله محرم إلا ما كان لصيد أو حراسة

 فقلنا : نعم

 فقال : إذا لماذا يمسك به هذا الشخص؟

فقلنا : ربما كان لحراسة أو أمر كهذا لأنه إن كان للحراسة والصيد فإنه جائز .

فأرجوكم أيها المسلمون ، أنت غاليتي يا من تقرئين حروفي أرجوك فإن أفعالك دعوة إلى الإسلام فلا تجعليها حسرة عليك يوم القيامة .

الأفعال دعوة أكبر من الأقوال والمحاضرات ومثل هذا .

فانتبهي لأخلاقك وأفعالك وتصرفاتك كوني متيقظة تماما لها فهذا مسلم دخل الإسلام حديثا قال ماقال ، لقد قال عبارة كان لها الأثر الكبير في نفسي قال : أمنيتي وحلمي الأكبر أن أدخل الجنة فجعل أهدافه مبرمجة على هذا الهدف الأكبر وهو حديث عهد بالإسلام .

فماذا عنك أنت يا ابنة الإسلام ؟

ماهو هدفك وحلمك الذي تنبي عليه أخلاقك وتصرفاتك؟

لقد أحب محمد الصلاة وجلس يعد الساعات ويحصيها حتى يذهب إلى المسجد ويصلي فهل تنتظرين الساعات أنت وتحصينها حتى يحين وقت الصلاة لأنك اشتقت إلى ملاقاة الحبيب البار جل في علاه ؟

أم أنك تجرين قدميك جرا للصلاة؟؟!

 أراد محمدٌ أن يحمي نفسه من النار ليدخل الجنة لقد عرف عذاب النار عرف ألا طاقة له بها ولا طاقة لنا نحن بها فهلاّ برمجنا أفعالنا لندخل الجنة و نُزحزح عن النار لنفوز فوزا عظيما .

قال تعالى : ( كل نفس ذائقة الموت وإنما توفّون أجوركم يوم القيامة فمن زُحزح عن النار و أُدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور ).[1]

لا أعلم ماذا أكتب فالحروف تعجز أحيانا عن الكتابة لكنني أعلم علم اليقين أن الرسالة وصلت إلى قلوبكم لتخاطب عقولكم نحن أمة أعزها الله بالإسلام فإن ابتغينا غيره أذلنا الله .

فكفانا لهوا ولعبا وغفلةً كفانا هوانا وذلا فإلا متى يا إخوتي ؟ إلى متى أحبتي ؟

 

جد بلطفك يا إلهي من له زاد قلـــــــــيل

مفلس بالطاعات عند بــابك يا جلـــــــيل

كيف حالي يا إلهي ليس لي خير الأعمال

سوء أعمالي كثير زاد طاعتي قلـــــــــيل

 

 

 



[1] سورة آل عمران (185)

طباعة

<جديد قسم < كتابات الداعية/ رزان باعبدالله في مجلة تحت العشرين

عايش ليكي ( الجزء الثاني )
عــــايش ليــــكي (الجزء الأول)
يــــاقريب ياحبيـــب (الجزء الثاني)
يـــــاقـــريب ( الجزء الأول)
سجدت لله سجدة ماسجد مثلها قبلي أحد
دمعة الفراق وبسمة الفرح
أريد أن أسافر!


التعليقات : 0 تعليق
«إضافة تعليق المقالة »

ايميلك

اسمك

تعليقك


 

 

     

القائمة الرئيسية

.

الصوتيات والمرئيات

.

الـــقــران الــكـريم

.

الجوال الدعوي

.

استراحة الموقع

.

ÌãíÚ ÇáÍÞæÞ ãÍÝæÙÉ áÜ منبر الداعية